Menu

اسئلة متكررة في علاج الأورام و السرطان

– تفيد الابحاث بإن التوقف عن تناول السكر من شأنه التقليل من انتشار السرطان لأن الخلايا السرطانية في حاجة إلى الجلوكوز والسكر وذلك لإتمام عملية التمثيل الغذائي الخاصة بها، وبعض التجارب التي اقيمت على الحيوانات اثبتت نجاح  تقليل السكريات على انتشار الخلايا السرطانية، وعلي صعيد اخر اثبتت تجارب أخرى أن بعض الخلايا السرطانية بدأت في التعايش مع عدم وجود سكريات.

– في العام 2011 نشرت منظمة الصحة العالمية تقريرا وضحت فيه ان آثار الإشعاعات الناتجة من محطات الإرسال ومن الهاتف المحمول قد تزيد نسبة الإصابة بمرض السرطان وخاصة سرطان الدماغ.

– يمكن ذلك في حالة وجود قرابة من الدرجة الأولى فيكون للعامل الوراثي دور عظيم في الإصابة بالمرض.

– الفحوصات الدورية من اهم الاجرائات التي يجب القيام بها في حال إصابة أحد أفراد الأسرة في سن صغير، فتلك العوامل تستدعي إجراء الفحص الجيني لتحديد احتمالية الإصابة.

– سرطان الثدي لا يمكن ان يصيب الاطفال. اما بالنسبة للرجال فنسبة الاصابة المسجلة لا تتعدي ال 1.5%.

– الجنين لا يتأثر في حال الإصابة بسرطان الثدي ولكن قد يؤدي إصابة المرأة لإسقاط الجنين خاصة خلال الثلاث الشهور الأولى من فترة الحمل ويتوقف ذلك على المرحلة المرضية التي وصلت إليها الأم.

– يجب علي المرأة عمل الفحوصات بدءا من الوصول لسن البلوغ. لكن ترتفع نسبة الاصابة بسرطان الثدي بداية من سن الاربعين كما انه لا يوجد سن محدد نستطيع استبعاد الاصابة فيه بسرطان الثدي.

– في العديد من انواع السرطان يمكن الشفاء بشكل تام وذلك بواسطة العلاج الجراحي المتزامن مع العلاج الاشعاعي او الدوائي او كليهما ، في حال اكتشاف السرطان وهو لم ينتشر خارج موضع النشوء او بنسبة اقل بقليل في حال كونها محدودة ضمن منطقة النشوء، كما ان هناك العديد من أنواع السرطان التي يمكن شفائها بشكل تام في حال انتشارها، ومن أشهر هذه السرطانات سرطان الدم او الأورام الليمفاوية الخبيثة.

علاج الاورام والسرطان

اقرأ المزيد

ارسل سؤالك وسوف نقوم بالرد عليك

اطباء علاج الأورام و السرطان

Shopping Basket
Menu