Menu

الحقن المجهرى و أطفال الأنابيب

الحقن المجهري وأطفال الانابيب

الحقن المجهرى و أطفال الأنابيب

علم إنجاب الأطفال لم يعد مستحيلا بفضل تقنيات التلقيح المساعدة التي تفتح أبواب الأمل لعلاج العديد من مسببات العقم.

– أفضل ثورات تقنيات علاج العقم و أكثر تقنياته إستخداما، حيث يتم تلقيح البويضة بحيوان منوي واحد في المختبر و تحت المجهر.

– يتم حقن كمية صغيرة من الحيوانات المنوية للزوج بعد تنشيطها إلى داخل رحم الزوجة في الموعد المتوقع حدوث التبويض فيه, والذي يحدد مسبقاً عن طريق الموجات فوق الصوتية أو التحليلات.

خطوات التخصيب :

الخطوة الأولى :

– بعد تنشيط المبايض و متابعة التبويض يتم سحب البويضات الناتجة من الزوجة عن طريق إبرة خاصة تمر خلال المهبل بمساعدة الموجات فوق صوتية. 

الخطوة الثانية:

– توضع البويضات في حضانة خاصة داخل المعمل بها درجة حرارة مناسبة و مواصفات بيئية محددة، 

– ثم يؤخذ عدد محدد من الحيوانات المنوية للزوج و تضاف إلى البويضات لتخصيبها.

الخطوة الثالثة :

– يتم فحص البويضات في اليوم التالي للتأكد من حدوث الإخصاب ثم تترك في الحضانة لتنمو حتى تصل إلى المراحل الجنينية الأولية عن طريق انقسام الخلية إلى خليتين ثم أربعة ثم ثمانية ثم ستة عشر … ألخ.

الخطوة الرابعة :

– تؤخذ الأجنة بعد فترة مناسبة (تتراوح من يومين إلى خمسة أيام) و يتم نقلها داخل رحم الزوجة. و في العادة يتم انتقاء أفضل 2 او 3 أجنة لنقلهم داخل الرحم.

– هو فحص يتم لكروموسومات الجنين قبل النقل لرحم الأم حتي يتم التأكد من خلوه من أي من الأمراض المتعلقة بعدد الكروموسومات، ومن أشهرها متلازمة داون.

  • – هو فحص وراثي للأجنة للجينات المسئولة عن مرض الثلاسيميا للتأكد من عدم وجود جين مصاب.

– حيث أنه نوع من أنواع الأنيميا التي تؤدي الي تكسر كرات الدم الحمراء.

  • – ينصح به إذا كان أحد الأبوين مصاب بالمرض أو حامل له.

– يتم أخذ عينة (خلية واحدة) من الجنين لعمل بعض الفحوصات الوراثية للتأكد من خلو الجنين من أي أمراض وراثية قبل نقله إلى رحم الزوجة. 

– و يتم ذلك في حالة وجود خطورة من انتقال أمراض وراثيه من الاب او الام للجنين.

– حيث يقوم الفريق المتخصص في أمراض الذكورة بفحص الزوج لتحديد سبب العقم. 

– و في حالة عدم وجود حيوانات منوية في السائل المنوي يتم عمل عملية بسيطة لأخذ عينة من الخصية عن طريق إبرة أو عمل فتحة صغيرة تتم عادة تحت مخدر موضعي.

– وهو ما يفتح باب الأمل لحالات عقم كثيرة بسبب إنعدام الحيوانات المنوية في السائل المنوي.

– و هو تحليل يحدد عدد الحيوانات المنوية و مدى قدرتها على الحركة ونسبة الحيوانات الغير طبيعية من حيث التكوين.

– عادة في الدورة الطبيعية ينتج المبيض بويضه واحدة كل شهر.

– يتم تنشيط المبايض عن طريق إعطاء هرمونات لتحفيز إنتاج عدد أكبر من البويضات في المرة الواحدة لزيادة فرصة حدوث الحمل.

– يتم متابعة استجابة المبايض لمنشطات التبويض.

– و في حالة الدورة الطبيعية يتم متابعة التبويض عن طريق الموجات فوق الصوتية أو تحليلات الهرمونات في الدم أو في البول.

– يتم ذلك في حالات الإصابة بالسرطان و قبل البدء في العلاج منه.

 – حيث تتلقى السيدة منشطات التبويض و يتم سحب البويضات ومعالجتها معملياً ثم تجميدها في النيتروجين السائل بطريقة آمنة لعدة سنوات.

– و يتم ذلك في حالات الإصابة بالسرطان و قبل البدء في العلاج منه حيث يحفظ السائل المنوي في النيتروجين السائل بطريقة آمنة و لمدة طويلة.

اطباء الحقن المجهرى و أطفال الأنابيب

مقالات عن الحقن المجهرى و أطفال الأنابيب

Shopping Basket
Menu